تخطى إلى المحتوى

دليل انخفاض ترتيب الموقع والزيارات من Google

    انخفاض ترتيب الموقع

    هل انخفض أحد أفضل صفحاتك بمقدار 10 مراتب أو أكثر في نتائج محركات البحث (SERPs)؟ أو ربما اختفى المحتوى الخاص بك تماماً من نتائج محركات البحث؟

    في الحالتين، يعد انخفاض ترتيب الموقع شيئ يخاف منه كل مالك موقع، حيث يمكن أن يكلفك الكثير من المال والجهد لاستعادة الترتيب.

    وذلك لأن تأثير انخفاض الترتيب الكبير يكون مزدوجا – تفقد القدرة على توليد حركة الزيارات المجانية بنفس القدر كما كان من قبل، والموارد التي أنفقتها على إنشاء المحتوى القديم أصبحت الآن مع الرياح.

    لا نريدك أن تواجه هذا، لذلك قمنا بإنشاء هذا الدليل لانخفاض ترتيب الموقع لعام 2024.

    بهذه الطريقة، ستعرف بالضبط ما يجب فعله في حال انخفاض ترتيب إحدى صفحات موقعك.

    في حين أن فقدان مركز مرتفع في الترتيب ليس أمرًا سهلًا على الإطلاق، هناك العديد من التغييرات التي يمكنك إجراؤها على موقعك لاستعادة هذا الترتيب.

    مع التعديلات الصحيحة، قد تحتل حتى مرتبة أعلى مما كنت عليها من قبل.

    يمكن أن تتسبب العديد من العوامل في انخفاض ترتيب صفحات نتائج محركات البحث (SERPs)، بما في ذلك تحديثات خوارزمية جوجل (مثل تحديث “Link Spam“)، وأخطاء الفهرسة، وفقدان الروابط الخلفية، وإجراء تغييرات على موقعك.

    نظرًا لوجود العديد من الأسباب، يمكن أن يكون من الصعب تحديد السبب الأساسي لانخفاض ترتيب موقعك.

    سنغطي جميع مشاكل ترتيب الموقع الشائعة في هذا الدليل، لذا تابع معنا لتتعلم كيف تصبح خبير في استعادة ترتيب السيو.

    اسباب انخفاض ترتيب الموقع في صفحات نتائج محرك البحث (SERP)

    أنا ومعظم خبراء السيو نستخدم أدوات مثل Google Search Console بانتظام لمراقبة ترتيب صفحات نتائج محرك البحث.

    نفعل ذلك لضمان الحفاظ على ترتيب مواقعنا أو تحسينها.

    ومع ذلك، في بعض الأحيان المرعبة، يفتحون GSC ليكتشفوا أن صفحاتهم على الويب قد انخفضت بأكثر من 10 نتائج – مما يتسبب في خسارة كبيرة للزيارات.

    يتعين على خبراء السيو أن يستجمعوا قواهم ويحاولوا معرفة سبب انخفاض ترتيبهم إلى هذا الحد.

    أحيانًا لن يكون السبب غامض، مثل إعادة تنظيم هيكل URL الخاص بك أو إجراء تغييرات كبيرة أخرى على موقعك.

    في هذه الحالات، من الطبيعي توقع بعض التغييرات في ترتيب الموقع فى نتائج البحث، ويمكنك حتى الاستعداد لها.

    ومع ذلك، فإن انخفاض الترتيب غير المتوقع هو الذي يدفع أصحاب المواقع إلى الجنون، مثل اختفاء محتواهم تمامًا من صفحات نتائج محرك البحث.

    هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تتسبب في انخفاض ترتيب الموقع بشكل غير متوقع كهذا، بما في ذلك ما يلي:

    1. سرعة تحميل الصفحة

    إذا لم تتمكن من اجتياز اختبار Google Core Web Vitals، فسترى انخفاضًا في ترتيب صفحات نتائج محرك البحث (SERP).

    حتى إذا لم ينخفض ترتيبك، فإن أوقات التحميل البطيئة ستؤثر سلبًا على معدل الارتداد ومدة البقاء على الصفحة – حيث أن مستخدمي الإنترنت الحديثين لن ينتظروا أكثر من 3 ثوانٍ لتحميل المحتوى.

    هذا يعني أنك لديك كل الحافز لضمان تحميل جميع صفحات الويب الخاصة بك بأسرع وقت ممكن.

    لحسن الحظ، توفر جوجل أداة PageSpeed Insights، وهي مساعدة كبيرة.

    ستتيح لك هذه الأداة معرفة مدى سرعة أوقات التحميل الخاصة بك وتقديم توصيات لتسريع الأمور.

    تشمل التعديلات المفيدة من أجل زيادة سرعة تحميل الموقع، ضغط الصور، استخدام التخزين المؤقت للمتصفح، وتقليل حجم الأكواد، وجميعها طرق رائعة لتسريع موقعك إذا كانت الأمور قد تباطأت.

    كما يسمح لك Google Search Console بمشاهدة مدى نجاحك في اختبار Core Web Vitals، الذي يقيس ليس فقط سرعة تحميل موقعك ولكن أيضًا الوقت الذي يستغرقه المستخدمون لبدء التفاعل مع المحتوى الخاص بك (مثل كتابة عنوان بريدهم الإلكتروني في نموذج النشرة الإخبارية).

    2. فقدان الكلمات المفتاحية لشعبيتها

    سبب آخر لانخفاض الترتيب هو أن الكلمة المفتاحية المستهدفة التي استخدمتها للصفحة ليست مشهورة وعليها اعداد بحث كما كانت من قبل.

    من الطبيعي أن ترتفع وتنخفض شعبية مصطلحات البحث، ومعظم الكلمات المفتاحية لن تبقى في القمة إلى الأبد.

    الكلمات المفتاحية التي تتعلق بالموضوعات الرائجة، والمنتجات الزائلة، والأحداث الحالية تميل إلى الزوال بعد بضعة أشهر، مما يمكن أن يتسبب في انخفاض كبير في الترتيب.

    بينما هذا متوقع لمواضيع المحتوى غير الدائمة، في بعض الأحيان يمكن أن تفقد الكلمات المفتاحية الجاذبية أسرع مما كنت تعتقد.

    في هذا السيناريو، أفضل خيار لك هو العثور على كلمة مفتاحية أخرى ذات صلة للاستهداف والتي لا تزال تحتفظ بحجم بحث لائق.

    أداة الكلمات المفتاحية AhrefsSEMrush هما أفضل صديقان لك في هذا الصدد إلي جانب اداتك الاساسية لرؤية البحث Search Console، حيث يتضمنو اعداد البحث لكل استعلام – لذا ستعرف ما إذا كانت الكلمة المفتاحية تزداد أو تتناقص في اعداد البحث قبل اختيار استهدافها.

    3. مشاكل في النطاق أو الاستضافة

    إذا لم يكن لديك اسم نطاق نشط أو خطة استضافة نشطة، فسيختفي كل محتواك من صفحات نتائج محرك البحث (SERPs) بالكامل.

    لذلك، إذا استيقظت على كابوس كل متخصص سيو واكتشفت أن لا شيء من محتواك يحتل ترتيبًا، لا تنسَ التحقق من موقع الويب الخاص بك للتأكد من أنه يعمل.

    إذا لم يظهر، فقد تكون هناك مشكلة مع شركة استضافة مواقع الويب الخاصة بك، مثل هجوم DDoS.

    أو قد يكون أن اسم النطاق الخاص بك قد انتهت صلاحيته، وفي هذه الحالة ستحتاج إلى تجديده.

    قد يبدو الأمر منطقي، ولكن من الصعب التفكير بعقلانية عندما تدرك فجأة أنك اختفيت من صفحات نتائج محرك البحث – لذلك لا تنسي التحقق من موقع الويب الخاص بك للتأكد من أنه يعمل.

    هذا يظهر أن انخفاض ترتيب الموقع ليس تحت تحكمك، لذا من المهم عدم القلق عندما يحدث ذلك.

    4. ملف robots.txt غير منسق بشكل صحيح

    يخبر ملف robots.txt محركات البحث بالصفحات التي يمكن لروبوتات البحث الوصول إليها.

    لماذا يعتبر ذلك مهم للسيو؟

    لأنه يساعدك على تخصيص الزحف بفعالية أكبر، زحف عناوين URL يستهلك الكثير من الموارد، وروبوتات محركات البحث ستزحف فقط على عدد محدود من عناوين URL لتجنب التحميل علي خوادمها بشكل زائد.

    تميل ميزانية الزحف إلى أن تكون أكثر أهمية للمواقع الكبيرة التي تحتوي على ملايين من عناوين URL، حيث أن المواقع الصغيرة عادة لا تقلق بشأن ذلك.

    ومع ذلك، قد يكون أن بعض عناوين URL الأكثر أهمية لديك لا يتم الزحف لأن ملف robots.txt الخاص بك لا يمنحها الوصول.

    لذا إذا كان هناك جزء من المحتوى أنفقت الكثير من الوقت والمال عليه ولا يظهر في صفحات نتائج محرك البحث، يجب عليك التحقق من ملف robots.txt للتأكد من أنه لا يمنع روبوتات محركات البحث من الزحف عليه.

    إذا لم يتمكن محرك البحث من الزحف إلى محتواك، فلن يظهر في صفحات نتائج محرك البحث، لذا احرص على مراقبة ملف robots.txt وعلامات noindex.

    5. تفوق المواقع المنافسة عليك

    في بعض الأحيان يحدث انخفاض ترتيب الموقع لأن أحد منافسيك تفوق عليك وأزاح محتواك من مكانه.

    على الرغم من أن هذا الأمر محبط، إلا أنه يحدث طوال الوقت وهو جزء من طبيعة السيو والتسويق الرقمي بشكل عام.

    كيف يمكنك معرفة ما إذا كانت المواقع المنافسة احتلو ترتيباتك؟

    أولاً، من المحتمل أن تلاحظ انخفاض الترتيب عبر عدة صفحات، وليس صفحة واحدة فقط، بعد ذلك، يمكنك معرفة ذلك ببساطة عن طريق البحث عن الكلمة المفتاحية المستهدفة ثم النقر على الموقع الذي احتل مكانك القديم.

    حاول تحديد ما يفعلونه بشكل أفضل منك.

    بهذه الطريقة، يمكنك تحسين محتواك واستعادة ترتيب موقعك السابق.

    هناك بعض العوامل الرئيسية التي يجب أن تنتبه إليها عند تقييم المنافسين، بما في ذلك:

    • ملف الروابط الخلفية الخاص بهم، هل لديهم المزيد من الروابط الخلفية ذات السلطة العالية مقارنة بك؟
    • هل لديهم صفحات ويب ذات جودة عالية أكثر منك؟ المواقع التي تحتوي على حجم كبير من المحتوى المتميز تميل إلى الترتيب الأعلى.
    • هل لديهم تجربة مستخدم أفضل من موقعك؟
    • هل المحتوى الذي تفوق عليك أطول وأكثر إفادة من محتواك؟

    هذه جميعها أسئلة حيوية يجب طرحها.

    للحصول على صورة واضحة لمقاييس المنافسين، يمكنك استخدام أحد أدوات السيو لدينا، ستعطيك نظرة عامة على ملف الروابط الخلفية الخاص بهم، عوامل السيو على الصفحة، العوامل التقنية، وأكثر.

    6. تحقق من ملف الروابط الخلفية الخاص بك

    يلعب ملف الروابط الخلفية الخاص بك دورًا كبيرًا في تحديد ترتيبك، خاصة لمحرك البحث جوجل.

    كلما زاد عدد المواقع ذات السلطة العالية التي تشير إلى محتواك، كان ذلك أفضل.

    ومع ذلك، إذا فقدت بعضًا من أقوى الروابط الخلفية لديك، فسوف ينخفض ترتيب محتواك في صفحات نتائج محرك البحث، وأحيانًا بفارق كبير.

    ما الذي يتسبب في فقدان الروابط الخلفية؟

    قد يكون ذلك بسبب أن منافسًا استخدم تقنية “skyscraper” لاستقطاب إحدى روابطك، أو قد يكون مشرف الموقع قد أزالها لأسباب متنوعة (مثل حذف المحتوى الذي يحتوي على الرابط، إعادة تصميم الموقع، حذف الروابط القديمة، إلخ).

    لاكتشاف ما إذا كنت تفقد الروابط الخلفية، يمكنك استخدام أداة فحص الروابط الخلفية من SEMrush لدينا.

    الروابط الخلفية غير المرغوب فيها وغير الطبيعية يمكن أن تتسبب أيضًا في انخفاض ترتيب السيو، لذا يجب أن تراقبها أيضًا.

    إليك ما يجب التحقق منه عند تقييم ملف الروابط الخلفية الخاص بك:

    • العديد من الروابط القادمة من نفس عنوان IP تبدو غير طبيعية لجوجل (وقد يشتبهون في أنك تستخدم شبكة خاصة بالروابط (PBN)).
    • تأكد من عدم وجود عدد كبير من الروابط القادمة من مواقع بلغات أجنبية. عدد قليل مقبول، ولكن إذا كان لديك 6,000 موقع فرنسي يشير إلى موقعك العربي، فسوف يثير ذلك بعض الشكوك.
    • المحتوى المكرر سيضر بملف الروابط الخلفية الخاص بك، لذا استخدم أداة مثل Copyscape لضمان أن كل عنوان URL أصلي. أيضًا، يجب أن تقوم بعملية canonicalization للصفحات التي تكون متشابهة جدًا (مثل صفحات منتجات التجارة الإلكترونية).

    طالما أن ملف الروابط الخلفية الخاص بك خالي من الروابط المزعجة فيها ولم تفقد أي روابط، يمكنك استبعاد فقدان الروابط غير المرغوب فيها كسبب لانخفاض ترتيبك.

    7. تحديث خوارزمية جوجل

    جوجل تقوم بتحديث وتغيير خوارزميتها باستمرار لحل المشاكل وتقديم تجربة مستخدم أفضل، اخر تحديث كان فى مايو 2024 حول سياسات المحتوى الغير ملائم.

    هذه التغييرات في الخوارزمية غالباً ما تؤثر على ترتيب صفحات نتائج محرك البحث (SERP)، وأحيانًا بشكل كبير.

    على سبيل المثال، تحديث Link Spam الذي حدث في ديسمبر 2022 كان له تأثير كبير، حيث ألغى تأثير الروابط الخلفية المدفوعة على السيو.

    تسبب ذلك في فقدان العديد من المواقع لترتيبها بشكل شبه فوري بسبب فقدان تأثير الروابط الخلفية المدفوعة أو سبام.

    هذا مثال على كيفية تأثير تحديثات جوجل بشكل كبير على حملات السيو، لذا يجب عليك متابعة هذه التحديثات.

    إذا كنت قد حددت أن تحديث لجوجل قد أثر على ترتيبك، فإن الحل دائمًا هو تحسين موقعك بما يتماشى مع التحديث الجديد.

    8. عوامل السيو على الصفحة

    بعد ذلك، تحتاج إلى التحقق من السيو الداخلي للتأكد من أن كل شيء في مكانه.

    أهم عوامل السيو الداخلي التي يمكن أن تسبب انخفاضات في الترتيب تشمل:

    • المحتوى الضعيف
    • الإفراط في تحسين الكلمات المفتاحية أو قلة تحسينها
    • عدم وجود عنوان وعلامة وصفية غنية بالكلمات المفتاحية

    جوجل لا تفضل المحتوى الضعيف (500 كلمة أو أقل)، لذا يجب أن تحتوي صفحات الويب الخاصة بك على 1000 كلمة على الأقل.

    إذا كانت تهدف إلى أن تكون مقالات مدونة معلوماتية، فاستهدف 2000 كلمة كحد أدنى.

    ذلك لأن المحتوى الطويل يحتل مرتبة أعلى ويولد المزيد من الروابط الخلفية.

    أيضًا، هناك نقطة مناسبة لاستخدام الكلمات المفتاحية.

    إذا استخدمت كلماتك المفتاحية بشكل مفرط، سينظر إليها كسبام، إذا لم تستخدمها بما فيه الكفاية، فقد لا تربط روبوتات الزحف محتواك بالكلمات المفتاحية المستهدفة.

    كقاعدة عامة، استخدم كلماتك المفتاحية في الأماكن التالية:

    • عنوانك وعلامة الوصف
    • عنوان H1
    • في أول 100 كلمة من المحتوى
    • 3 – 7 مرات في محتوى المقال (إذا كانت مقالة بـ 2000 كلمة)

    أيضًا، لا تنسَ تضمين علامة عنوان مفصلة تحتوي على كلمتك المفتاحية وتلخص محتواك، اطلع على دليل كتابة محتوي متوافق مع السيو المقدم لك من إبراهيم خزام.

    9. أخطاء الزحف والفهرسة

    كما ذكرنا سابقًا، إذا لم يتمكن محرك البحث من زحف وفهرسة محتواك، فلن يظهر في صفحات نتائج محرك البحث.

    هذا يعني أنك تحتاج إلى اتخاذ تدابير لضمان زحف وفهرسة الصفحات الأكثر أهمية لديك بنجاح.

    أفضل طريقة للقيام بذلك هي استخدام Google Search Console ومراجعة تقرير تغطية الفهرسة وتقرير فهرسة الصفحات.

    كلاهما سيظهر لك العدد الدقيق لعناوين URL التي قامت جوجل بفهرستها ووجود أي أخطاء في الزحف والفهرسة.

    10. تحقق من رموز حالة HTTP

    إذا انخفض ترتيب صفحة أو اختفت من صفحات نتائج محرك البحث، فقد يكون ذلك بسبب رمز حالة مثل 404 لم يتم العثور عليه أو إعادة توجيه الروابط المعطلة.

    التحقق من رموز حالة HTTP سيساعدك في تحديد ما إذا كان الرابط المعطل أو إعادة التوجيه هي سبب فقدان الظهور.

    كل قطعة محتوى تريد أن تحتل ترتيب وتولد حركة زيارات يجب أن تعرض رمز الحالة 200 OK.

    يمكنك استخدام أداة فحص حالة HTTP المجانية للتأكد من أن كل محتواك يعرض بالطريقة الصحيحة.

    إبراهيم خزام

    إن التعامل مع انخفاض ترتيب الموقع ليس بالأمر السعيد، ولكنه جزء منتظم من عملية السيو، لذلك لا يجب أن تشعر بالإحباط واليأس إذا واجهتها، تحتاج ظهور نتائج SEO وقت، فلا تتعجل الأمور

    هذا الدليل سيساعدك في تحديد السبب الأساسي لفقدان الظهور على الإنترنت، لذا لا تنسي حفظ هذه الصفحة في مفضلتك!

    هل ترغب في تكوين استراتيجية سيو ناجحة لعملك للسيطرة على صفحات نتائج محرك البحث في مجالك؟ إذاً لا تنتظر وتحقق من خدمات السيو المدارة لدينا التي حققت نتائج مبهرة للعديد من العملاء.

    إبراهيم خزام

    إبراهيم خزام

    خبير ومتخصص تحسين محركات البحث، أعمل ضمن فريق شركة سيو التي قمت بتأسيسها، تمتد خبرتي في مجال السيو إلي ما يزيد عن 16 عام من الدراسة والتحليل، ساعدت الكثير من المواقع الإلكترونية والشركات لتحسين النتائج في البحث.